• افلام سكس 17

    نيك بنات محجبةسكس خليجي مطلقاتزوج ينيك مراتهمحارم اجنبيسكس امريكي محارمسكس نيك مصري

    سكس مصرى اون لاينسكس اغتصاب مصريافلام نيك مساجمحجبة منيوكةنيك كس ساخنافلام اباحية امهات

    سكس كام مصرىنيك بزاز كبيرةفيديو نيك مصري

     اعشق النيك مند صغري بداة اول حكاية لي و ان بسن 15سنة مع بنت خالي في الصيف ااثناء العطلة ات خالي من فرنسا مع زوجته وبنته صبرة 18سنة ليلى 4سنوات بعد اسبوع قمت بزيارتهم بقيت يومين عندهم اثناء دلك دلك دهبنا الى البحر و كان خالي مهووس بصيد السمك

    و انا كدالك فقال لي انت لازم تبق معي في بيتي طول العطلة فاتصل بابي وحكالو اني باقي معاه و وافق ابي المهم كنا كل يوم نروح الى البحر في الصباح الى ان نعود في المساء و كانت عندي (قيطونة ) فوق سطح المنزل ارتاح فيها كل مساء لما نعود من البحر وبعد ايام و انا نايم جاءت صبرة بنت خالي و نامت جنبي و كنت نايم نص نوم يعني بعد لحضات صحتني من النوم و قالتلي حاب تشوف ثديياي و بعد مندهشت للحظة قلتلها نعم و في نفسي عرفت انها تريد ان تمارس الجنس معي فرفعت القميص فقلت لها ووواو ما اروع ثدييك و بقيت هكدا مندهش وزبي بدء ينتصب حتى برز ورءته صبرة فنضرت اليه وقالت لي انا وريتك ثديياي لازم انت توريلي زبك و قبل ان انطق بكلمة مدت ايدها و سحبت لي الشورط فرءت زبي واقف على الاخر فصرخت ووواووو

    زبك كبير لم اكن اتوقع ان يكون بهدا الحجم وانا احمر وجهي من شدة الخجل لانها اول مرة تشاهد بنت زبي وكنت هايج في نفس الوقت ولكني لم اقم باي حركة اتجاهها فتركتني و نزلت اما انا فبدءت افكر كيف انيكها واستمنيت عليها في تلك الليلة في اليوم الثاني كالعادة لما رجعنا من البحر طلعت الى مكاني المفظل و درت روحي نايم وانا انتضر ان تاتي صبرةو بعد حوالي ساعة سمعت خالي خارج من المنزل وقال لزوجته اني داهب اشتري بعض الاغراض واعود فبعد لحظات من خروجو و انا اسمع خطوات في السلم درت روحي نايم وانتظر فادا بها صبرة تصحي فيا من النوم نهضت وقلت لها هل تردين شيء قالت لي اريد ان اشاهد زبك مرة اخرى لقد اعجبني و لم ارى مثله من قبل فزب صديقي في فرنسا اقل من زبك رغم انه اكبر منك في العمر فقلت لها تفظلي و مباشرتا نزلت عني الشورت وقالت انه راءع بالفعل وبدات تلعب به بايدها حتى انتصب كثيرا وانا هجت ولاحظت هي دالك فبدات تمصلي في زبي وتقول امممم ان زبك حلو امممممم وانا من شدة الهيجان قدفت في اقل من دقيقتين في فمها لانها كانت تمص مص ولا اروع وبلعت المني الدي نزل من زبي و بعد دلك نزعت الشورط تاعها ودارت وعملت وضعية الكلب و قالت هيا حبيبي نيكني قلت لها مين فقالت نيكني من طيزي ودا ماتحب تنيك الطيز نيكني من سوتي(كسي)

    لكن مادخلوش حك زبك فيها فقط وضعت قليل من اللعاب على راس زبي وبدات احك في سوتها(كسها)من الخلف و هي هايجة على الاخر لكن لم تعجبني انا اني احكلها فقط فرجعت شويا الى الوراء قالتلي لا حبيبي ارجوك حكو انا راح نموت من وحشة الزب عندي كثيرا لم اتناك مند اتينا من فرنسا قلت لها ام تعجبني هكدا سوف اجرب انيكك من طيزك قالت دخلو وريحني فوضعت اللعب على زبي و في طيزها بدات ادخل في زبي في طيزها وهي تتاوه

    وتتلدد وتقلي دخلو حبيبي دخلو نيكني زيد نيكني مليح حبيبي حركو وانا هجت وبقيت ندخل وخرج في زبي في طيزها حتى جبتو وسيحت المني فوق ترميهاو اخدت هي يدها على طيزها و لحست شويا من المني تاعي ودارت ومصت الدي بقى في زبي و بقينا نيكو في كل يوم كل العطلة كالازواج حتى رجعوا الى فرنسا ومن دالك الصيف لم تعد لان خالي طلق زوجته وهي بقيت مع امهافي فرنسا……وانا من دلك اليوم وانا اعشق النيك من الخلف… اتمنى ان تعجبكم هده القصة وهي حقيقية 100ب100 وسوف احكيلكم كل قصصي الاخرى

  • افلام سكس 16

    سكس فيديو مترجمفيديوهات سكس اخواتسكس نيك محارمسكس مراهقات روسياسكس افلام مصريهسكس طيز بلدي

    فيديو بورن مترجمسكس أمهات مترجمسكس محارم امهاتسكس هنديسكس نيك خدامهافلام سكس شيميل

    قصة حقيقية من مذكراتي ارويها لكم باسماء مستعارة طبعا منعا للتجريح او الاحراج كنت لم اتجاوز الرابعة عشرة من عمري و لا ازال مقيم في البلدة الجبلية بسبب الحرب في بيروت و كان لي صديق من نفس سني اسمه جهاد كان كبير اشقائه و بسبب هروبه المستمر من المدرسة كان يتعرض للضرب من والده و لهذا السبب كان يهرب لبيت جده لوالدته حيث يبقى عندهم ليوم او يومين حتى تهدأ عاصفة و الده . في احدى المرات و بينما كنا نتكلم كلام مراهقين و كل منا يتباهى برجولته امام الاخر قال لي اخبرك سر ؟ قلت نعم و صدمني بسره قال لي انا مارست الجنس مع خالتي سلوى …….لحظة من الصمت قلت له انت كذاب سلوى هذه كانت في حينه 24 سنة متوسطة الطول و متينة الجسم بياضها ناصع يعلو خديها بعض النمش الذي يزيد من جاذبيتها و اثارتها و لا يوجد احد في البلدة الا و يتمنى الزواج منها و لسؤ حظها كانت مخطوبة لاحد ابناء البلدة الذي خطف على احد حواجز الميلشيات في حينها و انقطعت اخباره منذ ما يزيد عن سنتين و بقيت خطيبته تعيش على امل اللقاء به . المهم انا لم اصدق كلامه و في احد الايام جاء جهاد لبيتنا يسأل عني قال لي تعالى بسرعة و رفض ان يخبرني اي شيء طول الطريق و لا كلمة الا ابتسامة خبيثة تعلو شفتيه اخذني الى غرفته و في زاوية الغرفة بين خزانة الملابس الصفيرة و نافذة الغرفة علقت ستارة يضعون خلفها بعض الاغطية و ما عجزت الخزانة عن ابتلاعه من ملابس شتوية قال لي احشر نفسك في هذه الزاوية و اخفاني خلف الستارة و ترك لي مجال لرؤية السرير فقط و نبهني ان لا اؤتي باي حركة و خرج و اقفل الباب و انا غير مدرك لما يخطط له و كل ما خطر في بالي انه يحضر لمقلب صرت اغالب النعاس و انا احشر نفسي بين الملابس و الاغطية و بعد اكثر من ساعة و نصف انتظار فتح باب الغرفة على عجل و اقفل و قبل ان انادي جهاد ،،،،، تجمد لساني في حلقي ليس جهاد انها خالته سلوى في غرفته قليل من الوقت يمضي و هي تجلس في سريره تغني و تعايين وجهها في المراة و يدخل جهاد و يقفل الغرفة خلفه و انا انتظر الخطوة التالية تقول له وينك يا ازعر من مدة لم تاتي لزيارة جدتك او لا تاتي الا عندما يضربك والدك بدا يختلق الاعذار انت تعرفي الدراسة و عمل البستان و و و قالت له ما اشتقت لخالتك يا ابو الجوج ( دلع جهاد )؟ اقترب الى حضنها و رمى راسه على صدرها و قال لها اشتقت لك كتير يا طنط سلوى و بدات هي تمرر يدها على خده و تقبل راسه و انا اشعر اني اطير في عالم اخر و تدرج الامر بان حضنته و انقلبو فوق بعضهم على السرير و على عجل خلع جهاد حذائه و و انزل بنطلونه و بدا يلامس صدر خالته من فوق فستانها و هو يعصره بقوة و هي مغمضة عينيها و تحضنه بقوة و تصرخ بصوت مكتوم اااااااااه ممممممممم و تعض على شفتيها و هو يتابع انتصب زبي و لم اجد حل الا ان اقوم بتحريره من غمده و بدات الامس قضيبي و انا احسد جهاد على جسد خالته التي عصر ثديها عصرا هي لم تتحمل كثيرا بدات تفك ازرار فتسانها الثلاث و مسكت يد جهاد و ادخلتها داخل صدرها لتهون عليه المهمة و هو لم يضيع الفرصة قام بسحب بزها الايمن الالابيض الذي تكسوه بعض اللطخات الحمراء نتيجة نا اقترفت يدي جهاد عليهما من العصر و الضغط و هي على حالها مغمضة عينيها و مستسلمة بين يدي ابن شقيقتها و هو يرضع ثديها و يمص حلمتها بنهم و كل شوية تصرخ اي لا لا طنط مش باسنانك المتني و هو غير قادر على ضبط جموح رغبته و انا كل مرة اقترب من الانزال اتوقف و اغمض عيني و اؤجل الامر قام جهاد بتعرية خالته من ملابسها و يا لروعة ما رايت قطعة ثلج بيضاء لبياضها يكاد يظهر اوردتها الدموية و صدر مليء بالنمش و بعض الشامات التي تزيد جماله و بدات جولة النياكة نزلت خالته الى زبه المنتثصب و بدات ترضعه تدخله في فمها و تخرجه بنهم مصدرة اصوات غريبة و ينزل من فمها اللعاب يغظي زب جهاد و هي لا تتوقف و تضعه بين بزيها و تقوم بدعكه و هنا شهقت انا شهقة قوية و بدات اه اه اه ااااااااااااااااااااااااه و قذفت زخات من المني ارتعبت سلوى من الصوت و غطت نفسها على عجل حاولت ان لا اتحرك قال جهاد محاولا التستر علي ما في شي الصوت من الخارج قالت فيه حد في الخزانة لم يقدر ان يتستر جهاد اكثر قام و قال لها لا تخافي ما في شي قام و ابعد الستارة و ظهرت انا مرتعبا و خجلا و زبي متدلي بين يدي تتقاطر منه بقايا صليات المني غطت و جهها و بدات تتمتم كيف عملت هيك يا جهاد ؟ انا خالتك مش عيب عليك ؟ لو حدا عرف بيقتلوني قلت لها انا ما بحكي لحدا لا تخافي و هي ما زالت تؤنب جهاد الذي يقف عاريا بقربها يهدئها عم المكان سكون قاتل قالت لي ابرم وجهك للحائط بدي البس و امشي تدخل جهاد و همس باذن خالته بضع كلمات قالت له عيب عليك يا جهاد انا خالتك انت تقبل هذا لخالتك ؟ ( عرض عليها جهاد كما علمت منه لاحقا ان اشاركهم جلسة النياكة و بهذه الطريقة تضمن سكوتي لاني ساكون متورطا ) سكتت قليلا و قالت لي تعالى و اخلع ملابسك استغربت غمزني جهاد مبتسما كنا ثلاثة في السرير سلوى في الوسط و انا و جهاد كل واحد منا ممسك بثدي يرضعه و هي تحضن راسينا نرضع من صدرها و نلامس كسها الغض الطري و بيني و بين ابن اختها سباق من منا اسرع و يلامس زبينا فخذيها و هي تتحرك من النشوة و العرق يتصبب منا . جلس جهاد على صدر خالته يضع زبه بين ثدييها تضمهم عليه و انا بين فخذيها افرشي لها كسها الذي يتضح تماما انها جهزته لحفلة نياكة مع جهاد فكوفء مجهودها بزبيين بدل الزب الواحد افرشي لها كسها و زبي يشق شفتيه نزولا و صعودا بدون توقف و هي تحذرني بصوت مخنوق من النشوة انتبه يا طنط لا تدخله من برا بس و انا مستمر بعملي قالت لي مصه مص نزلت عليه بلساني امصه و اشعر بانقباضه بين الحين و الاخر اتذوق عسله استكشفه بكل تفاصيله الجميلة و بدات اداور بين زبي و لساني على كسها حتى بدات اصرخ ايجى ايجى ايذانا ببلوغي النشوة و قرب الانزال و بدات انزل المني على كسها و بطنها و هي تلامسهم و تفركهم باصابعها بعد ان اختلط المني بمائها نمت بجانبها و تبعني جهاد و بدا يصرخ اه اه اه اه و بدا ينزل على صدر خالته و بطنها ايضا و انقلب الاخر على ظهره بجانبها و سكوت و لا شيء الا صوت التنفس السريع و ايدينا تتلمس اجساد بعضنا بعد الاستراحة القصيرة قالت لنا نامو متشابكين راسكما عكس بعض فعلنا انا و جهاد ما امرنا به و تلاقى زبي و زبه بالوضعية 78 لمن يعرفها من النييكة قامت خالته بضم زبي و زبه مع بعض و بدات تحاول جاهدة ادخال ما امكنها في فمها و من ثم تلحس بلسانها راسيهما و تعود لتمصهما بشكل منفرد و من ثم بصدرها تحاول ان تبتكر و تارة اخرى تجلس فوقهما و تمررهم على كسها المبلل لدرجة اغراقنا و العرق يتساقط من وجهها ة جبتها التي التصقت عليها بضع خصلات شعر شقراء جميلة و عيون خضراء تلمع في اعماقها شهوة متوهجة تزيدنا اثارة ستمرينا بهذه الوضعية اكثر من عشرون دقيقة تتفنن طنط سلوى باختراع ما قد يطفىء هيجانها و لما اقتنعت بقرب انفجار البركانين جلست امامنا تمسك حلمات ثدييها تفركهما بقوة بعد ان بللتهما بلعابها وقفت انا و جهاد امامها تمص قضيبينا و نستعجل نحن الانزال بفركهما بيدينا حتى بدانا مع بعضنا بالانزال فتحت فمها الجميل و بدا قذف المني بكل اتجاه في الفم على العينين على الوجه الشعر على صدرها ابتعدنا قليلا ننظف انفسنا و هي مستمر بمسح ما جاد به قضيبينا عليها مستمتعة بملمسهم و مذاقهم صوت من الخارج قطع الاجواء جهاد سلوى الغداء جاهز انزلو تغدو جاوبتها شوية و مننزل ضحكنا قليلا نظفنا انفسنا على قدر ما نستطيع و نزلنا اقتربت مني سلوى و قالت لي يا طنط لا تغلط و تخبر احد قلت لها مستحيل استاذنت والدت صديقي و ذهبت لاتغدى في بيتنا في المساء قابلت ابو الجوج قال لي صدقت الان اني مارست الجنس مع خالتي ؟ قلت له ممازحا : مع خالتك صدقت ….لكن اخبرني ما مارسته مع امك؟ عبس في وجهي و ضحك مارسنا الجنس مرات عديدة لاحقا مع طنط سلوى مشتركين و احيانا لوحدي حتى تركنا البلدة و عدنا لبيتنا في بيروت

  • افلام سكس 15

    موقع سكس اون لاينمص بزاز امريكيسكس ويب اخواتسكس شيميلمقاطع سكس امهاتيمني ينيك بنت

    ينيك طيز جارتهينيك سكرتيرةسكس نيك طالبهافلام سكس بورنسكسي بزاز نارتنزيل سكس مجاني

    ارشيف قصص جنسية – انا عراقي من بغداد اعيش في القاهرة قصتي حقيقية انا مهندس معماري لي شقة في القاهرة لدي خدامة تاتي كل يوم الظهر تنظف الشقة هي جمالها متوسط لكنها مغريةز هي فقيرة انا كنت انظر اليها بنظرات سكسية وهي لم تكن تخجل من ذلك وفي احدى الايام طلبت منها ان تدلك لي ظهري فوافقت وقامت بذلك وبعد الانتهاء اعطيتها 50 جنيه

    وهي فرحت وفي اليوم التالي طلبت ذلك مرة اخرى فوافقت وطلبت منها انت تمسح مرهم منشط للعضلات بجسمي وهي تمسح صدري وانا انظر اليها وانا ابتسم وهي ابتسمت ومسكت صدرها ولم تمانع وسحبتها نحوي ومصصت شفتيها وهي اصبحت كاللعبة بين يدي وقلبتها ونمت فوقها وخلعت ملابسها كانت ترتدي سوتيان اسود ولباس اسود وبدات امصص نهدها الايمن وهي بدت تان ومددت يدي الى كسها وبدات افرجه وبعد قليل اخرجت قضيبي زبي و وضعته في قمها بدات تمصه واحسست ان روحي ستخرج من قضيبي واخرجته وفتحت رجليها وبدات امصص كسها واللحسه واشرب عسل

    كسا وهي تضغط راسي نحو كسا وقلبتها وادان ادخل زبي بطيزها لانها بنت ودخل بسرعة لم اكن انا اول شخص ينيكها وبدات انيكها حتى نزل اللبن بطيزها ودخلنا الى الحمان ونكتها مرة اخرى وخرجنا واستمر الوضع هكذاالهواة نائب الرئيس, ساخنه بتضرب, سكس محارم, سكس محارم مترجم

  • افلام سكس 14

    مص حلمات الثدي – سكس مصري تويتر – احلى مقاطع سكس – سكس كام لايف – سكس-سحاق-مصري – سكس لايف مصري

    سكس مترجم جديد – سكس استمناء hd – سكس ممثلين بورن – أفلام سكس مشاهير – فيديو سكس مترجم – كام سكس مباشر

    قصص سكس نيك – أنا هايدى بحب النيك بدرجه عنيفه جدا من صغرى وأنا بحب أسمع قصص النيك كنت بأسمع أمى وأبى فى غرفة النوم وأصوات أهات وضحكات عاليه وكنت مشتاقه لمعرفة مايحدث حتى جاء رجل كبير السن يعضف عليه والدى وكنت فى الثامنه من عمرى وكنت أراه يلعب فى زبه وكنت أخاف منه

    حتى جاء يوم لم يكن أحد فى البيت وكنت أنا والعجوز فقط وأخذ يلعب معى ويطبطب على وقال لا تخافى منى وقال أتردين أن ألعب معك لعبه جميله ففرحت ووافقت فاخرج زبه وكانت أول مره أرى زب أمام عينى وقال أتردين أن تعرفى ماذا يفعل بهذا الزب قلت نعم قال أخلعى ثيابك وخلعنى كلتى وحسس على كسى

    وشعرت بشعور جميل وكان بظرى ياكلنى وقام بشيالتى ووضعى على زبه ويدخل زبه ويخرجه من كسى وكنت مستمتعه وأتوه ولكن بعد ذلك علمت أن زبه كان ضعيف وماكان منتصب وكنت أتردد عليه ليلعب فى كسى بزبه حتى جاء اليوم الذى مات فيه وكنت صغيره وكنت العب أنا وأولاد خالى أستغمايه وتخبيت أنا وأبن خالى الذى يكبرنى سنتين وكنا فى مكان ضيق فقام بفتح بنطاله دون أن أشعر وأخذ يحك فى فشعرت وقمت بوضع يدى عليه وقلت له أريد أن تنكنى وقمت بتشليح ملابسى وأخذ ينكنى وتقابلنى عدة مرات ولمابدأت أكبر وتنزل الدوره الشهريه توقفت عن النيك وعلمت أن المرأه لا تتناك الا من زوجها وعشت أحلم باليوم الذى أتناك فيه من زوجى ولم صار عمرى 25 عام

    ونتهيت من درستى إتخطبت لطبيب أسنان وكنت بعشقه ومرت الفتره الاولى من الخطوبه دون شئ حتى جاء يوم وذهبت أليه فى عيادته الخاصه وكنا فى الصباح الباكر ودخلت عليه خلسه فوجته يشاهد فلم أباحى ولما شعر بى أغلق شاشة الكمبيوتر وتلغبط فى كلامه وعملت نفسى أننى لم أراى شئ وكان زبه خارج البنطالون ونسى أن يدخله وقد لمحته وتمنيت أن يدخله فى وأخذ يتنهد كالذى ينيك فى أمرأه منذ ساعه وأخد يكلمنى بلهفه ولما سألته لما أغلقت الكمبيوتر قال إنه كان يشاهد عمليةأسنان ثم قال لى أنه بيعشقنى و نفسه فيه فبتسمت وقام من كرسه وقام خلفى وأخد يحسس

    على أكتافى ويهمس فى أذنى بأنه يحبنى ونفسه ينكنى فطنطرت من كلمته وأرت أن أذهب فمنعنى وقال أنه يحبنى ويعبر عن مشعره وأننا سوف نتزوج ونعمل كل شئ وأخذ يقبلنى بعنف ويضع يده على بزازى وأخذ يحسس على ويفتح بلوزتى ويرفع سنتيانى وأخذ يقبل فى صدرى و يمص فى حلمات صدرى

    وكان زبه خارج وحسست أن عمود مرشوق فى وكان زبه طويل وعريض وكنت نفسى يضعه فى كسى ولكن خفت أن يتركنى بعد ذلك ورفعنى ليضعنى على زبه فمتنعت ولكنه طمنى أنه لن يفتحنى الان ولكنه يريد أن يتمتع بى من فوق الملابس فقط وقام بوضعى على زبه وأخذ يمرر زبه على كسى آه آه ويمرر يده على بزازى وأنا فى فمت نشوتى وكنت أتمنى أن يقلعنى كلتى ويدخل زبه مره واحده وأصبحنا نتقابل فى عيادته وينيك فيه حتى دخلت مره ووجدته يشاهد فلم سكس وهذه المره لم يعلق الكمبيوتر وطلب منى أن أشاهد معه الفلم وأن نتعلم كيفية النيك وأثنا المشاهده حدث ما كنت أخشاه

    الجنس الحجاب, سكس نيك جماعي, صور سكس متحركه, لحلو كس

  • تنزيل فييو سكس بزاز فتيات 16

    مقاطع سكس نيجافلام نيك بنتتحميل سكسسكس مصري ساخنتنزيل سكس hdافلام سكس

    سكس اخوات اجنبيتحميل سكس امهاتسكس فيديوبورنو مراهقاتسكس اتش ديسكس اجنبي

    سكس بزازسكس سعوديسكس محجباتمص كسسكس كسسكس طياز

    قصص نيك مصورة أنا رضا لبوة ومتناكة حسن أخوجوزي حبيبي أنا بقيت أسعد ست فدنيابعد حسن أخوجوزي مرجع من فرنسا وسكن معنا فالشقه وجوزي بيسافر البحرالاحمر ومشغول بأدارة شركاته وبيسبي في الشقه مع حسن أخوه وأنا أتمتعت بوسامة حسن سلفي وذبه أضخم ونيكه أرهيب بعد محبلت من حسن سلفي وذهبنا أنا وهو ألي الشاليه في الساحل الشمالي نصيفو حسن سلفي ناكني في الشاليه بقوه وعنف ومن كبر وضخامة ذبه ونيكه أشديد سقط حملي في التوأم وعمل نزيف فكسي حسن سلفي خدني في عربيتي كنا جين بعربيتي وداني عياده خاصه أدكتور عمل الازم لوقف النزيف وسأل جوزك فين قولت بش موجود مسافر السعوديه قال مين معاكي قلت سلفي أدكتور قال ألنزيف ده وسقوط حملك نتيجة نيك شديد وذب كبير جدا وأنتي بتقولي جوزك بش موجود هل سلفك أغتصبك ن

    عمل محضر قلت لأ يادكتور سلفي نام معايا بمزاجي ومديت أيدي فتحت شنطة يدي وطلعت دفتر الشيكات وكتبت شيك بخمسة ألاف جنيه لدكتور بص وأبتسم وقال شكلك بتحبيه أوي قلت ممكن أسأل سؤال مكسوفه أوي قال مفيش كسوف يامدام قلت ينفع سلفي ينام ويمارس معي أليله قال عادي فرحت جدا وشكرت أدكتور وقلت أنا جوزي معروف رجل أعمال ده سر يادكتور قال متخفيش خرجت لقيت حسن سلفي زعلان ومضطرب أبتسمت وقولتله ياله ياحبيبي بسرعه عالشاليه ركبنا ألعربيه حسن سلفي قال أناأسف يارضاياحبيبتي أنا نكتك بقوه وسقط حملك وعارف أنك بقالك خمس سنين مع أخويه مستنيه الحمل ده قلتله حسن يا حبيبي أنت أل حبلتني وحتحبلني تاني وعاشر أنا عايزه أخلف منك كتير يا حسن لقيت فندق كبير قلت ياله نتعشي هنا دخلنا أتعشنا وخرجنا لقيت محل فيه قمصان نوم تهبل قلتله تعالي ياحسن ندخل المحل ده دخلنا قلت لحسن نقي وأختار قمصان أنوم ألتعجبك يا حبيبي أشتريت عشر قمصان نوم ومجموعة كلتات بمبلغ ألفين جنيه ورحنا الشاليه دخلت لبست قميص نوم أحمر وذوقت وخرجت قلت لحسن سلفي ياله نكني يا حسن قال كسك يارضا لسه تعبان من النزيف قلت مشتقالك ياحسن وبعدين حبلني تاني زي مسقطني ياحسن عيزاك تقطع كسي تفشخني بذبك راح حسن سلفي شالني ودخل بيه أوضة أنوم ونزلني ع سرير وركب فوقي ونزل بشفيفه ع شفيفي بوس ومص وأنا بمص فشفيفه ولسانه وديبه

    وأيد حسن سلفي بتفعص وتدعك بزازي وأنا بصه فعين حسن سلفي وبمص شفيفه بكلهم كل متأمل وسامته وجماله أهيج وشهوتي تدقق من كسي بغزاره قلت بشقدره أستحمل دخل ذبك فكسي ونيكني ياحسن كسي ولع نار ياحبيبي حسن سلفي كسك جاهزيارضا لذبي قلت متعذبنيش ياحسن دخل ذبك فكسي ياحبيبي قام حسن سلفي فتح وراكي ومسك ذبه أضخم حطه فخرم كسي وقام مدخله كله مره واحده جوه كسي رحت مصوته بأعلي صوت من ألألم و ألذه والمتعه في نفس الوقت أظن كل نزلاء الشاليهات المجاوره سمعو صواتي وحسيت أن ذب حسن سلفي أخترق كسي ومزقه من الداخل وذبه وصل قلبي وحسيت بتخن ذب حسن سلفي قسم كسي نصين وتبولت ع نفسي بقيت أعض كتف حسن سلفي وذبه بيضرب أعماق كسي بعنف وبينكني بقوه رهيبه وأنا أتلوي تحت ذب حسن سلفي وأهتز والسرير يهتز بقوه مثل الزلزال وحسه أن أسرير هيتكسر من قوة وشدة نيك ذب حسن سلفي فكسي وأشهق مع كل ضغطه شديده من ذب حسن سلفي في عمق كسي بشقدره أقول أه وحسن سلفي عينه فعيني وبيزيد من ضربات ذبه أضخم بسرعه في عمق كسي وبيقولي أيه رأيك فذبي ونيكي فكسك يارضا يالبوه حضنته أوي وأيدي بتدعك وتمسح دهر

    حسن سلفي وأنا مغمضه عيني وفدنيا تانيه وتايهه وحسه أني طيره في السما من المتعه وألذه والسعاده من نيك ذب حسن سلفي فكسي وبصرخ من شدة المتعه وحسن سلفي بيقولي وطي صوتك يارضا يالبوه كل أل في الشاليهات أل جنبنا سمعين صواتك وعرفين أن أنا سلفك ولوحدنا هيعرفو أن بنيكك قلتلو أيه يعني كل أل فشليهات دول بينكو بعض وأنا بش أول وحده تعشق سلفها وتتناك منه أه نيك ياحسن كسي يا حسن أه بحبك ياحسن ذبك حلو أوي ياحسن الشاليه بتعنا ده ياحسن أول مره أحس أنه بجمال ده لما نكتني فيه ياحسن أنت خلتني أحب الشقه والعماره بعد منكتني فيهم ياحسن خليت كل حاجه حلوه فعيني بعد ما عشقتك وحبك ملي قلبي ياحسن أه ياكسي براحه ع كسي ياحسن ياحبيبي أه حبلني تاني ياحسن حبلني ياحبيبي خليني أخلف منك ياحسن وأجيب ولاد شبهك
    ياحبيبي حبلني ياعمري ياحسن بحبك يا أحلي وألذ راجل فدنيا يا حسن ذبك بيقطع كسي ياحسن ياحبيبي فشخت كسي ياحسن ياحبي يا دنيتي كلها ياحسن كسي يا حسن ياحسن ياحسن

    فضل حسن سلفي ساعه ونص ينيك فكسي جبت شهوتي ست مرات غير المره أل جبتها مع حسن سلفي وهو بينزل شهوته ولبنه فكسي حضنته بقوه وهو بيضغط ذبه ع أخره جوه كسي وبيقولي خدي لبني فكسك يا رضا قلت هات نزلهم فكسي ياحسن نزل لبنك فرحمي ياحسن علشان أحبل منك ياحبيبي لقيت ذب حسن سلفي بيكوب شلالات لبن جوه كسي حسيت أن رحمي أتملي من لبن حسن سلفي وحسيت أن حبلت قلت أه بحبك ياحسن راح سحب ذبه من كسي وقال أتكيفتي من ذبي يارضا كسك أتمتع قلت هو كسي أتمتع ألا متنكت من ذبك ياحسن عمر محسيت بمتعه فلوسي وحسابي فالبنك ولا أي حاجه ألمتعه بجد لما حبيتك وعشقتك ياحسن وأتنكت من ذبك الشاليه ده عندنا بقاله ست سنين عمري محسيت أن له لازمه ألا منكتني فيه ياحسن بحبك حياتي مكنش لها معني قبل محبك وأتناك منك ياحسن أرجو التعليق من القرأء

    بلع, xxnx arab, xnxx hd, sexsaoy, خيانة زوجية
    لكم تمنيت ان اجد من يسمعنى او تاجد مكانا لاقص قصتى اللتى حدثت معى فانا رجل ابلغ من العمر 40 عاما اعيش بمفردىفى شقة باجد المنازل بالزقازيق شقتى مكونة من غرفتين وصالة وفى الشقة المجاورة لى يسكن رجل يبلغ من العمر 55 عاما ومعه زوجته وتبلغ من العمر 35 عاما وبحكم الجيرة تعرفنا ببعضنا واصبحت ادخل عندهم دائما وهم يدخلون عندى دائما وكنت كثيرا ما ارى نظرات غريبة من عينى جارتىوكنت لا اهتم بتلك النظرات

    حتى جاء يوما وانا نائم فوجئت بالباب واحدهم يطرق على بابى ولم اكن معتادا على ان ياتى الى احد مبكرا هكذاوقمت افتح الباب فوجدت امامى تلك الجارة وهى تطلب منى ان احمل عنها انبوبة الغاز حتى حتى تقوم بتغييرها وقمت مسرعا وحملت انبوبة الغاز على كتفىوهى شاخصة ببصرها على وبعدما انتهينا من اللانبوبة ونحن فى المطبخ لنجربتها وهى مبتعدة عنى فنظرت اليها وانا اضحك قائلا لها انتى خايفة على نفسك ومش خايفة علية فضحكت… قصص جنسية مثيرة

    ثم طلبت منها علبة من الثقاب فانحنت امامى وياهول ما رأيت رايت اجمل تيز ممكن ان تقع عليها عين انسان فوجدت نفسى بدون ارادة احتضنها من الخلف وانا اخشى من رد فعلها فقاومتنى قليلا ثم استسلمت عندما احكمت قبضتى عليها ثم مددت يدى اداعب ثديها من خارج ملابسها فزجدتها اغلقت عينها وبدأت تتلوى منتشية امامى فما كان منى الا ان مددت يدى داخل الفستان الذى تلبسه فلم اجد حمالة للصدر فأمسكت بصدرهاوظللت

    امسك بالحلمات وهى تتأوه ثم تذكرت ان الباب مفتوح فقمت بسحبها حتى باب الشقة وقمت باغلاقهوبعد ذلك وجدتها تمد يدها وتمسك بزبرى من خارخ الجلباب ثم اجلستها على الارض وظللت اقبلها فى كل مكان فى وجهها ثم مددت يدى ورفعت الفستان الذى تلبسه ويا هول ما رايت رأيت امامى كلوتا جميلا بورردة على كسها فخلعت لها الفستان ثم مددت يدى وامسكت بصدره وانا اهرسه بيدى وهى تتلوى ثم مددت يدى وانزلت الكيلوت ومددت يدى على كسها وانا العب فى زنبورها ثم نزلت بفمى وانا ارضع من كسها وهى تتلوى وتتاوه وللقصة بقية ارجو ريكم وشكرا
    ساخنه بتضرب, سكس اجنبى, سكس نيك عذراء, مشعر

    نا فتاة كنت فى الابتدائى وكنت بحب اعمل صداقات كتير وكنت احب اسمع كلام حلو كتير وكلام سكس مثل زبرك وكسى بيوجعنى ومش عارفة اطول اللى يقوللى كدة لدرجة من كثرت حبى للكلام السكس بكلم وانيك نفسى

    واريح كسى من الدعك فيه وكنت بتكلم كلام قلة ادب وفى يوم قابلت واحد بيقولى انتى شكلك بتحبى السكس واحد انا عارفاه مصدقتش انى قاللى كدة حسيت برعشة فى كسى وفى جسمى كله وقاللى تعالى خدن فى الشقة بتاعتهم ليس فيها

    احد كلهم مسافرين اول مادخلنا الشقة قاللى اقلعى هدومك حسيت برعشة اكتر واكتر فى كسى دخل جوة وانا متعودة البس قميص شفاف قوى للظروف اللى مش عادية دخل عليه لقينى لابسة الاقميص فقط ولا شىء تحته وابزازى بينيين وكسى

    بيضحك من الفرحة فقاللى اية دية فمسكنى وراح مفرتك القميص وقعد يمصمص فى بزازى ونزل يلحس فى كسى والاههههههههههات كثرت وقاللى كسك يجنن وبيلزق قوووووووى ياه على العسل اللى نازل منه بحب الكس الناااااااااار قوى قلتلله فى اذنه نيكننننننننننى فى كسى…قصص سكس مصرى
    xxnx arab, xxnx sex, محارم مصرى, مني

  • اجمل افلام البورنو 15

     سكس كس – سكس محجبات – مص كس – سكس سعودي

    افلام نيك – سكس اخوات – سكس عربي – سكس امهات – سكس مصري – سكس امهات محارم

    مقاطع سكس – سكس مراهقات – فيديو سكس – سكس عربي جديد – تنزيل سكس – افلام سكس بنات

    حكت لي فتاة كانت زميلتي في الجامعة عن قصتها مع الجنس وهذه هي قصتها بالكامل وراعيت ان اكتب كل شيء: انا اسمي سارة وانا من اسرة متوسطة الحال ولي ثلاث اخوات بنات اصغر مني واتميز عنهم بجمال جسمي ووجهي ولكنني كنت اخاف من الناس حيث ان والدي توفى منذ صغري ووالدتي هي المكفلة بتربيتنا حيث انها تعمل بمنصب كبير في احدى الشركات. اكملت تعليمي حتى تخرجت من الجامعة وعلي ان ابحث عن عمل ولم انجح في تكوين اي علاقة مع اي شاب وجميع صديقاتي مثلي فنحن تربينا على عادات وتقاليد صارمة كما ان والدتي شديدة الشخصية وكانت تراقبني وتراقب هاتفي المحمول. كنت احلم كاي فتاة بالزواج ولكنني قررت ان ابحث عن عمل اولا ومن هنا بدات قصتي الحقيقية. بدات بقراءة الجرائد للبحث عن الوظائف وكنت اقرا معها الاخبار التي لاتبشر بخير مطلقا فقد شعرت ان احوال الشباب تزداد سوءا يوما بعد يوم فقررت ان اركز تفكيري في البحث عن عمل وبدات اعتمد على نفسي في هذا الامر وكانت البداية عندما ركبت الاتوبيس للذهاب لاحدى صديقاتي بمدينة نصر ورغم احتشامي في ملابسي حيث انني كنت البس بنطلونا واسعا وبلوزة وايشارب الا ان هذا لم ينقذني من التحرش الذي تعرضت له فقد شعرت بشاب خلفي يمرر ظهر يده على مؤخرتي وكانه لايقصد وبعدها بلحظات شعرت بكف يده وهو يدخل بلطف بين الفلقتين وشعرت باصبعه داخلهما تعجبت كثيرا وانا اقول في نفسي “ماذا عليا ان افعل هل ارد عليه وامنعه ام ماذا؟” وماهي الا لحظات اخرى وبدات اشعر باصبعه يتوغل داخلي اكثر واكثر ويتحسس منطقة حساسة مني, بدات اشعر بدفء ولذة رغم اعتراضي لافعاله بي ولكنني شعرت ان هذا عادي خصوصا انه كان محترفا ومتمكننا وكانه وصل لهذا الاحتراف من كثرة تحرشة بالبنات في المواصلات العامة ولم اكن اعلم لماذا يفعل ذلك فهل كان يتمتع بفعلته ام انه يريد ان يمتعني انا لانه يدخل اصبعه برفق ويزغزغ برقة حتى شعرت بمتعة ونشوة شديدة ولسوء الحظ نزل الركاب فجاة فقد كانت محطة رئيسية وفرغت الكراسي وجلست وانا متعجبة مما حدث لي. وفي نفس اليوم اثناء الرجوع ركبت ميني باص ذاهب لرمسيس وبالطبع كان مزدحما بشدة وكنت افكر هل سيحدث لي كما حدث في الاتوبيس ام انها حالة فردية وعندما ركبت وقفت بجانب فتاة اخرى محجبة مثلي ولكنها تلبس جيبه واسعة وازداد الزحام وفي هذا الزحام شعرت بيد تعبث بمؤخرتي, يبدو انه سيحدث لي كما حدث اثناء ذهابي انها اذن ليست حالة فردية فنظرت للبنت الواقفة بجانبي فلمحت يد الشاب الواقف وراءها يمر على مؤخرتها برفق وانا انظر اليها لارى رد فعلها ولكن لاشي فاقتربت منها وقلت لها بصوت خافت “انتي سيباه يعمل فيكي كده” فقالت وهي مبتسمة “انتي مستغربة ليه” فقلت ليها “انا بيحصل معا كده دلوقتي” فقالت “سيبيه .. اه” فقلت لها “ايه مالك” فقالت “بيبعبصني جامدة ابن ال…” فقلت “بيعمل ايه؟” فقالت “بيبعبصني ايه مش عارفه معناها” وشعرت باصبعه يتوغل بشدة بداخلي من الخلف فقلت في نفسي “اه عرفت معناها دلوقتي!” فنظرت اليها وجدت الشاب خلفها ملتصق بها بكامل جسده وهي مبتسمة وتعض شفتيها من اللذة وانا متعجبة مما يحدث لنا وبعد ان اشبعني هذا الشاب الواقف خلفي تفعيص وبعبصة حيث انها المرة الاولى التي اعرف فيها معنى هذه الكلمة ثم احتضنني هو الاخر فشعرت بشيء صلب يدخل بين فلقتي مؤخرتي شعرت حينها بلذة ونشوة شديدة جدا وكان قضيبه يحتك باعمق منطقة داخل مؤخرتي الناعمة ويتحرك لاعلى ولاسفل بلطف ومن حسن حظنا ان العربة التي نركبها واقفة تقريبا من شدة زحام الطريق والناس يشعرون بالملل وينظرون من النوافذ ولااحد يدرك مايحدث لنا رغم انني اشعر بان مايحدث لي في هذه اللحظة اهم بكثير من اي شيء اخر فماهذا الاحساس وماهذا الشي الذي يتحرك بداخلي بعنف من الخلف ويشعرني بكل هذه اللذة هل هذا عادي وانا انظر للفتاة واقول “انها هائمة وتفتح ساقيها قليلا لتمكنه منها اكثر واكثر سافعل مثلها واتركه يفعل مايريد” وانا اقبض بالفلقتين على زبه من نشوتي حتى شعرت بتعمقه اكثر وبقوة وفجاة شعرت بسائل دافئ يخرج منه فشعرت وكانني اعيش حلما جميلا والفتاة التي بجانبي شجعتني لان اترك نفسي لهذا الشاب فلو كنت بمفردي لنزلت من العربة من الخوف فهذه المرة الاولى التي اتعرض لها لمثل هذا الموقف وانا ليست لدي اي فكرة عن الجنس. وصلنا محطة رمسيس وبالطبع كنت اتمنى ان تطول الرحلة ونزلنا فسالت الفتاة “هو ده عادي” فردت علي بسؤال اخر “هو جابهم عليكي” فقلت لها “يعني ايه؟” فقالت “يعني حسيتي ببلل” فقلت لها “ايوه” فضحكت وقالت “يابختك” فقلت لها “انتي يعني مش باين عليكي حاجة ولبسك عادي ورغم كد بتتكلمي في الحاجات دي؟” فقالت “اقولك حاجة كمان .. انا جاية هنا اقابل شاب اتعرفت عليه في الميني باص اللي كنا راكبينه بس ده بقى كان جامد مفيش مرة يركب معايا الا لما يجيبهم عليا” فقلت لها “طيب بس ده غلط” فقالت “مين قال انه غلط .. البنات دلوقتي بتعنس ومفيش جواز ولاحاجة وحتى اللي بيتجوزوا بيندموا وبيطلبوا الطلاق يعني خربانه خربانه انتي احسنلك تعيشي سنك وتتمتعي بانوثتك وجمالك” فقلت لها “انا لازم اروح اتاخرت واتبادلنا ارقام المحمول وذهبت للمنزل ولم استطع النوم في هذه الليلة من شدة التفكير. اتصلت بصديقتي التي زرتها في اليوم التالي وحكيت لها عن هذا الموضوع وفوجئت بردها ان هذا مايحدث معها وان هذا عادي وكانت متعجبة من جراتي ومن بعض الالفاظ التي قلتها فاخبرتها انني تعرفت على فتاة تعرضت لما تعرضت له وعلمتني بعض الاشياء فقالت لي “عندها حق .. انتي عارفة ان الشباب بيزيد وفرص الجواز بتقل وكله بيدور على المتعة دي”. في الواقع افتنعت بهذا الكلام خصوصا اني وصلت لسن الخامسة والعشرين ولم يتقدم احد لخطبتي ولاامل في ذلك لان علاقاتي محدودة جدا وحتى لو حدث ذلك فان غرضه سيكون غير شريف كما حدث لاحدى صديقاتي التي سلمت له نفسها بعد سيل من الكلمات واللمسات التي استمرت لشهور. شعرت بالياس من حياتي وتعرضت لحالة نفسية سيئة وخرجت من هذه الحالة بعد ان تعرضت لحالة تحرش اخرى عندما ذهبت للبحث عن عمل في احدى مكاتب السياحة ولكنها في منطقة ليست معروفة بالنسبة الي وكنت البس ملابس مغريه ووضعت الميك اب لكي يختاروني عن باقي المتقدمات لهذه الوظيفة واثناء ذهابي مشيت في شارع هادئ وكان هناك شخص يتتبعني وفجاة ضربني على مؤخرتي او بمعنى اخر “بعبصني” بقوة وهرب فنظرت خلفي فوجدته شابا في مثل سني ويلبس ملابس عادية جدا ويوجد ايضا رجال وشباب في المحلات والقهاوي وقد رؤوا المنظر ولم يتحرك احد فاكملت المشي وكانه لم يحدث شيء وماهي لحظات الا وشعرت بنفس الشاب يكرر بي فعلته فلم التفت له ثم شعرت بيده للمرة الثالثة وهي تبعبصني بقوة فالتفت له وكلمته وقلت “انت بتعمل فيا كده ليه مش عيب؟” فقال “انتي حلوة قوي” وانا لمح ذلك الشي يبرز من بنطلونه فتذكرت اللحظة التي شعرت فيها بهذا الشيء بداخلى عندما كنت اركب المواصلات المزدحمة فقلت له “ممكن تسيبني في حالي” فقال “انتي عصبية ليه الدنيا مش حاتطير انتي رايحة فين؟” فقلت له “فيه شركة سياحة هنا” فقال “ايوه انتي رايحة علشان تشتغلي مش كده؟” فقلت له “وانت مالك؟” فقال لي “بلاش الشركة دي انا نصحتك وخلاص” فقلت له “لا واضح انك خايف عليا قوي!” فقالي “انتي حرة انا مستنيكي هنا” وتركني وانا متعجبة من كلامه وتعجبت اكثر من انتظاره لي. وصلت اخيرا وانتظرت حتى جاء دوري في المقابلة الشخصية وعندما دخلت وجدث شابين يسالني كل واحد منهما عن خبرتي وكفاءتي ثم بدات الاسئلة تاخذ جانبا شخصيا كسؤالهم عن ظروفي واخوتي ثم اخذت الاسئلى طابعا جنسيا فرفضت الاجابة وقلت “انا جاية اشتغل مش جاية علشان حاجات تانية” فقال لي احدهم “ماهو علشان تشتغلي لازم الحاجات التانية” فقلت “انتوا شكلكم ميطمنش انا ماشية” فقام احدهم وحاول ان يمسكني ولكنني نجحت في الهرب. لم اصدق مايحدث واثناء ذلك تعرض لي ذلك الشاب مرة اخرى وقال لي “مش قولتلك” فقلت له “كلامك صح” وثناء نطقي بهذه الكلمة شعرت بيده وهي تمر بلطف على مؤخرتي وتبعبصني وانا امشي ببطء فقال لي “يعني متكلمتيش” فقلت له “انا تعبانه وزهقانه تعرف منطقة هادية” فقالي “تعالي في الحارة دي” واثناء مشينا قال لي “انتي ملكة جمال وجسمك يجنن ولبسك يهبل” فقلت له “خف ايدك شويه انت بتقرصني جامد” فقال “اعمل ايه طيزك مفيش انعم منها انا نفسي الحسها لحس” فقلت له “تلحس ايه انت شايفني ايس كريم” فقل “احلى من الايس كريم على الاقل الايس كريم بيخلص لكن انتي مهما الحس فيكي مش حاتخلصي” شعرت بهيجان شديد من كلماته فلم اكن اعلم انني ممتعة ولذيذة لهذا الحد ام انها كلمات فقط ودخلت معه هذه الحارة الضيقة وقال لي “ده بيتنا تعالي” فقاومته في البداية ولكنه طمانني بانه لايوجد احد ولن ناخذ وقتا ولحظة دخولنا اغلق الباب واخذني في حضنه وضمني له بقوة وانا اشعر بهذا الشيء يحتك بكسي وهو يقوم بتقبيلي في وجهي وفمي بقبلات رقيقة ودافئة ثم اندمج اكثر ليدخل فمه بالكامل في فمي ويلحس فمي من الداخل بلسانه ويداعب لساني ويمص لعابي حتى هجت بسرعة لم اكن اعلم ان الجنس ممتع لهذه الدرجة فما اجمل احساس الفتاة عندما تشعر بان كل شيء فيها مرغوب وجذاب حتى لعابها. استمر في استمتاعه بي وانا اشعر بذلك الشيء على كسي وانتظر خروج هذا السائل الذي احلم به وهو هائم بفمي الجميل وانا ايضا مستمتعة بقبلاته فكلما ينتهي من قبله عميقة اقوم انا بتقبيله في فمه فكنت افعل بفمه مايفعل بفمي ثم اخرج فمه من فمي وقال “تسمحي لي” فقلت له “بايه؟” فشعرت بيده تدخل تحت البنطلون من الخلف واشعر بها على لحم مؤخرتي الناعمة فابتسمت له واعطيته قبلة رائعة في فمة وشعرت بيده وهي تمر بين الفلقتين دون حائل ويدخل اصبعه باحثا عن فتحة طيزي ثم شعرت باصبعه يتعمق بين فلقتي طيزي فشعرت باثارة شديدة وتاوهت فقال لي “حلوة” فقلت له “ياه كل دي متعة؟” ولم نتكلم بعدها لمدة ربع ساعة من كثرة التقبيل الذي وصل حتى اللحس حيث بدا بلحس رقبتي وبدا بنزع البلوزة ولحس صدري ومصه وانا لست مصدقة انه احساس رائع ثم نزل بعد ذلك لكسي بعد ان نزع بنطلوني لاكون عارية وبدا بلحسه بشراهه ويمص السائل الذي يخرج مني ليس هذا فقط بل لف جسمي وبدا بلحس فلقتي طيزي بقوة ويدخل لسانه بينهما بشراهه وانا متعجبة من افعاله بي ولكنني تركته يكمل مايفعله بي وانا اشعر بلسانه وهو يلحس فتحة طيزي ويبلله بلعابه. احببت هذا الاحساس خصوصا انه تمادى في لحس طيزي فترة طويلة وانا اتاوه ولااحد يسمعني ثم قام ونزع ملابسه وكانت المرة الاولى التي ارى فيها زب رجل انه كبير وقوي ولكن هيجاني واستسلامي لهذا الشاب ازال عن الخوف ولم تتعدى رؤيتي لزبه ثواني حتى شعرت به بداخل كسي واشعر معه بسيل من القبلات والكلمات الرقيقة وماهي لحظات وشعرت بذلك السائل يندفع بداخلي وكانت لذة ليس لها مثيل ثم شعرت بعدها بالهدوء والراحة وكانني شبعت من وجبة دسمة جدا. لبسنا ملابسنا وقلت له “انت طلعت حوت” فقال “وانتي طلعتي ملكة جمال بجد” ولم اكن ارغب بالذهاب فكلماته ورقته معي تذهب العقل ولكنني لم اندم مطلقا على مافعلت وتبادلنا ارقام التليفونات وتركته وذهبت مسرعة فقد تاخرت على البيت. رجعت لاركب المواصلات وانا ذاهبة للمنزل وانا سعيدة ولااريد ان انسى ماحدث لي وركبت اتوبيس مزدحم وتعرضت للبعبصة ثلاث مرات في هذا الاتوبيس فقط حتى وصلت للبيت وعدى موضوع تاخيري عن المنزل بسلام فقد اقتنعت والدتي بان البحث عن العمل ليس بالامر السهل! هذه هي قصة الفتاة التي لم تكن تعلم اي شيء عن الجنس واول علاقة جنسية معها… اي واحدة نفسها تتمتع بجد زي ساره حتى لو خايفة على عذريتها تكلمني وتصارحني وانا حمتعها بكل الوسائل وحاحقق كل رغباتها. لو اي واحدة نفسها تحس بانوثتها وسابتني ابعبصها وادلعها ليها عليا اني احسسها انها ملكة لاني حاقول لها كلام وحاعمل معاها اللي متعملش في واحدة قبلها.
    سبعة ونص, سكس تركى, سكس سحاق, سكس عراقى

  • سكس نيك طياز بنات كبيرة 14

    افلام سكستحميل سكسسكس hdسكس اجنبيسكس امهاتسكس محارم

    سكس مصريمقاطع سكسافلام نيكتنزيل سكسسكس اتش ديسكس اخوات

    سكس عربيسكس مراهقاتفيديو سكسسكس بزازسكس خلفيسكس طياز

    انا موضف في احده الدوائر الحكوميه وكانت معي موضفات كثيرات الااحدا تلك البنات كنت مغرم بها وبجسمها وفي يوم من الايام وبعد كثرت صبري عليها قررت ان انيكها ولو بالقوه فعزمتها على ايس كريم فقلت لها لنخرج للخارج وناكل الايس كريم فوافق فاخذتها الى بيتي

    بدلا من الايس كريم ففي البدايه قالت لماذا تاخذني الى دارك فقلت لها تذكرت باني اشتريت ايس كريم طيب في بيتي فبعد قوه اقنعتها ان تنزل معي

    وعندما دخلنا حدث مالم اتوقعه ابدا فعنما دخلنا وضعت يدي على موخرتها فلم ترفض فعنده امسكت بها وقمت بتقبيلها وتحسس على نهديها وكسها وعزها ثم خلعت لها ملابسها فادخلت ايري في كسها فتدفق الدم منه لانها كانت باكر وجعلت لنيك فيها وهيه متلذذ بهاذه ولحد اليوم نحن نخرج من الدوم وانيكها ونرجع(القصه حقيقيه قصص سكس مكتوبه)
    الهواة نائب الرئيس, سكس صور, سكس مغربى, صور سكس محارم
    قصص حب – انا عمري 20بدات في الجنس مع خطيبي بدآ بتقبيلي ومص صدري وشلحني ثيابي وبداآ يده تتحس جسمي الذي لم يصيبة احد قبل ذلك سوى يدي انا عندما كنت استحم وامارس العادة السرية وعندما وصل الى كنزي الغالي بدآ في مصة ولحسة ولعقت وجعلني افقد وعي من كثر ما مص ولحس بظري وكسي ولقد وصلت الى نشوتي وبلعت كل ما انزلت من ماء

    وفي اليوم الثاني في بيته وهكذا بداآ معي ممارسه الجنس وعلمني كل الطريق من الحس والمص والعب وكيف اخرج شهوتي وبعد ان استمرت علاقتنا الجنسيه وتعلمت منه كيف اعبد جسدي وتعلمت منه فنون المتعة \ واصبحت لا استغني عنه ابدا وعندما كانن يتاخر عني كنت انا من يبحث عنه وفي مرة من المرات وكنا نمارس الجنس مع بعضنا البعض

    وانا الحس له قضيبه قال سوف ادخل زبي بكسكي الحار فقلت له بانني عذراء لا اريد ان تفتحني فقال لا تخافي فدهن طيزي بفزلين ودهن قضيبه وبدآ بادخاله في طيزي من الخلف

    ولقد صراخ من الوجع والام ولقد المني كثيرا في اول الامر ومن ثم بدات اشعر بمتعة مع الالم وانا اصيح اة اي اي اةةة اي اي اةةة وبعد نصف ساعة تقريبا اخرجه وبدآ يلحس

    لي كسي حتى انزلت مرة اخرى وقلت له افتحني لآاستطيع التحمل اكثر فتحتني من كسي يالها من نشوه رائعه لاتوصف احب السحاق والحب السكس بجنون
    سحاق مصري, سكس اجنبى, قصص سحاق, مشاهد
    اليوم ساقص عليكم احلى قصة سحاق نار و لحظات جنس مع مدرستي في بيتها و كيف هاجت على جسمي مص و لحس حتى شاركتها احلى لحظات السحاق الساخنة و منذ ذلك اليوم انا صرت سحاقية و انجذب للبنات فقطو لا احب الرجال و ازبارهم . انا فتاة عمري الان واحد و عشرين سنة و منذ سنتين كنت ادرس في احدى الثانويات علما ان كل زملائي كانوا في الجامعة و لكن بحكم اني رسبت سنتين فقد بقيت في الثانوية و لهذا قررت اخذ دروس خصوصية عند مدرستنا في الرياضيات و كنت اذهب الى بيتها مرتين في الاسبوع حتى اتلقى دروسا خصوصية و كانت امراة جميلة جدا و مملوءة الجسم و لها طيز كبيرة بارزة مع بزاز ممتلئة ايضا و كانت متزوجة و ام لولد و بنتين . و لم تكن تبدي امامي اي سلوك شاذ الى ان حدث ذلك اليوم الذي حدثت فيه قصة سحاق نار بيننا و قد دخلت عليها و احسست انها غير طبيعية و بمجرد ان جلست على الكرسي حتى اقتربت مني و هي تاكل اللبان و في كل مرة تصنع منه فقاعات ثم تفقعها في وجهي و انا ارى شفتيها تتحركان بطريقة سكسية و اغراء ساخن جدا . ثم جلست امامي و مررت يدها على يدي و كانت يدها دافئة جدا ثم نظرت في عيني و قالت هل تعلمين حبيبتي انت جميلة جدا و لك جسم رائع ثم حاولت تقبيلي من فمي و هنا عرفت انها سحاقية و قلت في نفسي ساجرب و ارى فانا لا اخسر شيئا و لكني لم اتجاوب معها بسرعة لاني كنت خائفة من انها تختبرني فقط الى ان كررت العملية عدة مرات و هي تحاول ان تقبلني و انفاسها الحارة تكاد تحرق وجهي و هنا فتحت فمي و سلمت لها نفسي في سحاق نار جدا مع معلمتي الجملية . و بدانا نقبل بعضنا بكل قوة الى درجة اني خطفت اللبان من فمها بشفتاي و كان طعمه لذيذا جدا بلعابها ثم اوقفتني و بدات تعريني حتى نزعت عني البودي و وابقتني بالستيان و اعجبتها بزازي كثيرا لان بزازي منتصبة و غير كبيرة جدا و بعد ذلك نزعت عني بنطلوني و كنت ارتدي سترينغ اسود جميل جدا حيث ادخلت معلمتي اصابعها من تحته و لمست فتحة طيزي و سالتني ان كنت عذراء فاخبرتها اني عذراء و لم اذق الزب من قبل و هنا قامت و رفعت فستانها و هي دون اي ملابس داخلية كانت بزاز معلمتي كبيرة جدا و لم اتخيلهما بهذا الحجم و حلماتها داكنة اللون و بنية عكس حلمتاي الورديتان و امرتني ان ارضعهما و بدات امص الحلمة و لاول مرة اشعر بلذة الجنس مع امراة فقد كانت معلمتي تعتني كثيرا بجسمها و نظيفة جدا حيث تحلق الشعر من كل مناطق جسمها و حتى كسها كان كانه كس حريري و كنت امص الحلمة و هي تضع يديها على رقبتي و تلاعب خصلات شعري في سحاق نار مع مدرستي . ثم نزلنا الى الارض حيث مارسنا وضعية 69 ساخنة و لحست كل واحدة كس الاخرى و كنت لاول مرة يتعرض كسي للحس و انا مستمتعة بلسانها الذي يدغدغ كسي و يعطيني لذة لم اتذوقها من قبل بينما كان كس مدرستي لذيذا جدا و حامضا و كل مرة يفرز سائل كثيف لونه بين الابيض و الشفاف و كنت اتلذذ به في لساني حين العقه . و بعد ذلك قامت مدرستي و احضرت زب بلاستسكي كبير جدا و حجمه اكبر من حجم زب الرجال العاديون و طوله حوالي خمسة و عشرين سنتيمتر و انا خفت في تلك اللحظة و كدت اهرب و ظننت ان مدرستي ستدخله في كسي و تفتحني لكنها طمانتني بانها تريد مني ان ادخل هذا الزب في كسها المتعطش للزب و النيك في سحاق نار و ساخن جدا . و لما امسكت بالزب البلاستيكي وددت لو ادخله في كسي و استريح رغم عواقب الامر و حسدت مدرستي على ذلك الزب الجميل و امرتني ان ابدا بادخاله ببطئ حتى لا اؤلمها به و بدات ادلخ الزب بيدي داخل كس معلمتي و هي تتاوه امامي و تتمدد على الارض و دون ان اشعر بدات تلعب بشفرتي كسي الذي كان يفرز ماءه بغزارة . و قد كان احلى سحاق نار حقا خاصة حين كانت تدخل اصبعها الصغير في كسي المببل و في كل مرة اطلب منها ان تدخل اصبعها اكثر و انا اهم باخراج الزب البلاستيكي من كسها و ادخله في كسي من نار الشهوة التي كانت تحرقني مع مدرستي السحاقية الساخنة لكنها كانت تمنعني حتى لا تكون سببا في فتح كسي و تطلب مني الصبر و تعدني انها لا تتوقف حتى تمتعني و تطفئ شهوتي بخبرتها الكبيرة في النيك و احلى سحاق نار تعرف فنونه جيدا و بقيت امرر الزب في كسها دخولا و خروجا و معلمتي تذوب تدريجيا حتى رايتها و كانها مغمى عليها و هي ترتعش امامي بقوة و اهاتها عالية وساخنة قد وصلت لحضزتها الى الرعشة الجنسية و هنا توقفت المعلمة عن الحركة حوالي خمسة دقائق و عيناها مغمضتان و بعد ذلك امسكت الزب الذي بقي داخل كسها و اخرجته و هو جد لزج من ماء كسها و بدات تحركه على شفرتاي كسي و تقبلني بحرارة كبيرة في سحاق نار و حار جدا . و في تلك الاثناء اصبت بجنون الشهوة و نيرانها الحارقة و انا احس ان كسي سيحترق من لهفته الى الزب و صارت معلمتي تركز على البظر حيث كان يمر الزب البلاستيكي عليه بطريقة سريعة جدا و في نفس الوقت كانت ترضع بزازي و تمص الحلمة بقوة و تعطيني متعة جنسية لم اتذوقها طوال حياتي و بدات احس ان شهوتي قد وصلت الى مداها و انني ساصل الى الرعشة الجنسية و هنا صارت المعلمة تدخل راس الزب البلاستيكي في كسي و تحركه بطريقة دائرية و احيانا عشوائية حتى يتلحم مع جدران كسي الصغير كاملة و صرت اغلي و انا اقول خلاص انا مو قادرة ارحميني و حتى صوتي كان ضعيفا جدا لان الشهوة قد سيطرت علي كاملة . و بعد ذلك جاءتني احلى لذة جنسية عشتها في حياتي و احسست نفسي اهتز من داخل جسمي الذي كان يرتعش و شعرت ان كسي ينفجر باللذة و الحلاوة الجنسية بعد سحاق نار مع معلمتي خبيرة النيك و السحاق و مثلما حدث لها حدث معي حيث بقيت حوالي خمسة دقائق و انا منتشية دون اي حركة و شعرت انني قد ملكت الدنيا و بعد ذلك قامت معلمتي و ارتدت ثيابها و اخفت طيزها
    الجنس المسلم, سكس مساج, قصص سكس محارم
    اني سامر وعمري 28 سنة اعيش في سوريا مع عائلتي وكنت مولع بالجنس بشدة وكنت احب متابعة الافلام الجنسية وكنت اشاهد في كل يوم هذه الافلام وكنت احب ملاحقة البنات والالتصاق باجسامها ومد يدي على طيز

    وسيقان البنات بالازدحام وبالاسواق وفي يوم من الايام جاءات الينا اختي وابنتها لتعيش معنا بعد ان قام زوجها بتطليقها وطردها من البيت لعدم الانسجام بين الاثنين وقد اندهشت عندما رايت بنت اختي وكانت جميلة جدا لايستطيع اي اجد مقاومة جمالها وجسمها المتناسق جيث كانت بنت اختي ( عذاري )

    وعمرها 20 سنة وكانت ترتدي بنطلون جنس ضيق جداً لاتستطيع ان تتحرك بسهولة بسبب ضيق البنطلون وتلبس تيشرت احمر لاصق على صدرها واي واحد يستطيع ان يشاهد كبر صدرها الكبير رغم انه مازالت صغيرة . سلمت على اختي الكبيرة وعلى ابنتها عذاري علماً اني لم اشاهد عذاري منذ حوالي 3 سنوات

    لانهم يسكنون بغير بلد .ذهبت الى فراشي لكي انام وبداءت افكر ببنت اختي الجميلة صاحبت اجمل جسم وصدر كبير . وفي اليوم الثاني طلبت مني امي ان اخذ اختي وبنت اختي عذاري الى السوق لانهم لم يعرفوا المنطقة جيد. بداءت اتقرب اكثر من عذاري واخذت امازحه والعب مها في كل يوم وفي يوم طلبت مني اختي ان اعلم عذاري السباحة وان اخذها الى المسبح

    لكي اعلمه السباحة .لم اكن اصدق بان ارى جسم بنت اختي وكنت انتظر هذه الفرصة لكي انفرد بعذاري . ذهبنا الى المسبح وكان المسبح ملي بالفتيات والشباب علماً ان عذاري لم تجلب معها المايو وطلبت مني ان اشتري له مايو جلبت لها مايو وكان لونه سمائي وقمت باختير مايو صغير وخفيف . خرجت عذاري من الحمام

    وهي تردي المايو فتجمدت انا في الحال من منظرها الجنسي كانها تمثل فلم خلاعي لان المايو لم يستر شي من جسمها فكان صدرها الكبير نصفه خارج الصدرية وطيزها كله واضخ لان المايو داخل الشق وكسها المنتفخ يريد ان يخرج من المايو وكانت افخاذها تهبل كل من يشاهدها فقالت لي ( شو مافي شي انت مريض شو فيك ) فقلت له لا ماكو شي .

    اخذت عذاري لكي اعلمها السباحة طلبت مني عذاري ان اجعلها احسن سباحة فقلت له بشرط لكي اعلمك السباحة يجب انت تطيعي اوامري فقالت نعم ياخالي العزيز نزلنا الى الماء وطلبت منه ان تستلقي في الماء على بطنها ووضعت يداي تحت صدرها وبطنها وطلبت منه ان تحرك سيقانها ويداه وبداءت انا احرك يداي تحت بطنها وصدرها وعيري

    يكاد ان ينفجر من الشورت وبداءات احرك يداي بصورة اسرع واقوى وهي تسبح ثم بداءات انزل الى تحت البطن الى ان وصلت الى منطقة الكس وهي لاتعمل اي شي فقالت لي ماذا تعمل فقلت له هذا مساج الى افخاذك لكي تسبحي بصورة جيدة . ثم رجعنا الى البيت وطلبت منها ان تاتي الى غرفتي بالليل لكي اعلمها تمارين تساعدها على السباحة بصورة اسرع فرحة كثير وقالتي اوكي ياخالي العزيز. وفي الليل جاءت عذاري الى غرفتي وكانت ترتدي روب طلبت منها ان تنزع الروب

    لكي اعلمها التمارين فنزعت الروب وكانت ترتدي تحته لباس نوم كانما لم ترتدي شي على جسمها .وطلبت منها ان تنام على الارض لكي اعلمها التمارين فاستلقت على الارض وكان طيزها جميل جدا واللباس داخل شق طيزها لم استطيع ان اقاوم فمددت يداي على طيزها الكبير وقلت هذه الحركات تفيد بالسباحة وبداءت انزل الى منطقة الكس

    وهي بداءت تفقد ثم بداءت العب بصدرها وهي تقول ماجمل هذا المساج وهذه التمارين ثم بداءات امص بصدرها وهي نائمة ثم نزلت الى منطقة كسها لكي امصه وبداءات تتاوه ثم ادخلت اصبعي

    داخل فتحت طيزها وبداءات تتالم ثم احضرت بعض الكريم المخدر ووضعت على منطقة طيزها وبداءات ادخل اصابعي بسهولة وهي تتاوه ثم اخرجت له قضيبي وهو مثل الصاروخ الذي يريد ان ينفجر ووضعته على فتحت طيزها وبداءت ادخله بلطف وهي لاتحس به لان الكريم المخدر وسع فتحة طيزها وبداء قضيبي يدخل ويخرج بطيز عذاري

    بسهولة وهي تتاوه بشدة فكبيت داخل طيزها . بداءات عذاري كلي يوم تاتي الي لكي انيكها واستمريت معها مدة طويلة . ثم عرفت امها ( اختي ) بذلك سوف اكمل الجزء الثاني قريباً
    بزاز تتناك, سكس صور, سكس عراقى, سكس مترجم

  • سكس نيك شقروات نار 13

    شاهد علي موقع سكس بزاز

    اليكم اجمل افلام نيك بنات ساخنة لزنا المحارم شاهد سكس اخوات

    واقوي افلام سكس امهات  لعشاق مقاطه الجنس العربي اليكم سكس مصري

    وجنس البورنو المصري سكس عربي الساخن قم تحميل سكس نيك فيديو سكس

    لعشاق جنس البزاز اليكم سكس حلمات  _ سكس ثديسكس نهود نيك عاهرات نار

    موقع سكس بزاز يقدم مقاطع سكس – عربية واجنبية افلام سكس – مثيرة مقاطع سكس نيج

  • سكس نيك عائلي 12

    صور نيك

    افلام بورن

    نيك متحرك

    صور نيك متحركه

    صور نيك متحرك

    سكس اون لاين

    سكس مباشر

    تنزيل سكس

    نيك عرب

    سكس اخوات مترجم

    سكس مشاهير

    تحميل افلام سكس

    افلام سكس جماعي

    سكس نيك محارم

    مقاطع نيك

    سكس اجنبي جديد

    افلام سكس اغتصاب

    نيك مراهقات

    سكس محارم عربي

    سكس عائلي

    قصص سكس ارشيف – اسمي ماهر عمري 33 سنه وانا اعشق النيك بطيزي كتير كان ابن عديلي يجي لعندي منشان ادرسو كان بالصف السابع الت مافي غيرو صغير اعلمو كيف ينيك طيزي ويشبعا نيك التلو نام على ضهرك لاشوف كم مره فيك تعمل تمرين المعده وصرت انا اركب على ايرو وهوي يطلع وينزل وانا احف طيزي بايرو وانا مو لابس غير شورت وهوي كمان صار ايرو يوقف وصار متل النار بس كان صغير شوي وكل يوم هيك على شي اسبوع صار ايرو دغري

    يوقف وكان ينام عندي وباليل ادير طيزي على ايرو واحفها بايرو ليوقف ايرو وبعدين صرت اطالع زبز والعبلو في وهوي نايم ليفز ايرو ويوم بعد يوم لمده شي شهر صار يكبر ايرو من العب في ودغري يقوم وبيوم جبت فلم سكس والتلو بدي افرجيك على فلم حلو وهوي مابعرف شي وشغلت الفلم وهوي شاف

    هيك النيك انبهت وعيونو على التلفزيون وانا اطلع على ايرو لشوف شو بدو يعمل هوي سارح ومبهوت من النيك وبعد شوي اطلعت على ايرو لقيتو صار مبين البنطا وقايم وهوي حاطط ايدو على ايرو وعم يفرك علي ومو عارف شو يعمل وهوي كان مستلقي على جنبو قمت رجعت طيزي وصرت احفها بايرو لمن رجعت طيزي وحفت بايرو شال ايدو عن ايرو وصرت احفها بايرو وايرو متصلب متل النار وبعد شوي مديت ايدي على ايرو

    وفتحت البنطال ونزلتو ودرت طيزي على ايرو ورجعتها وفات ايرو بطيزي دغري كان ايرو متل سيخ النار وصرت ارجع بسرعه على ايرو وهوي ماعم يحكي ولا كلمه وهيك شوي قمت جلستو ونيمتو على ضهلرو وقمت ركبت على ايرو وصرت اطلع وانزل بسرعه ويفوت ايرو بطيزي للبيض

    هيك شوي قام قلي قوم عني بدي اعمل تحتي هوي مو عارف انو رح يجي ضهرو قلتلو عادي عملها بطيزي وكب ايرو بطيزي كان المني تبعو متل النار لانو كان اول مره بنيك فيها وبجي ضهرو وانا كان احلى اير بطيزي لانو كان اول لاير بنيك طيزي وبكب فيها هذه كانت اول مره طيزي

    بدوق طعم الاير وبكب فيها ارجو الردود لاحكيلكم كيف ناكني تاني مره وكيف صار هوي يدور علي بس لحتى ينيك ويجيب ضهرو وكيف بعدين اول مره مصيتلو ايرو اكتبو الردو لاكتب لكم مغامرات طيزي مع النيك كتبت قصه ولم تنشر قصتي حقيقيه وليست خيال
    الجنس بالنقاب, الحمار سيكس, سكس سكس, سكس لبنانى

  • سكس خلجي عربي فحل ينيك بنت 11

    سكس مراهقات مترجمسكس عربي امهاتسكس فيديو عربىسكس اغتصاب امهاتافلام سكس ساخن

    سكس محارم مصريموقع بورن عرب

    في يوم سبت و أنا ما أجد شي أعملوا وزبي مليان حليب و منتصب بأفكر إيش أعمل عشان أفرغوا خرجت من بيتنا وأنا مو أعرف أني راح أنيك نيكة راح تنسّيني همومي وأنا جالس أمام البيت

    إذا بضيفة الجيران تخرج من عندهم آلتلي مساء الخير يا شاطر أوتلها على فين آلتلي عالبيت توصّلني وأنا الزاي أرفض الطلب ركبت معاها السيارة وفي الطريق شافت أنو زبي

    راح ينفجر بس ما قالت شي لما وصلنا طلبت مني اصعد معاها وقالتلي هي لوحدها وافقت ولما بلغنا الشقة آلتلي اليوم راح أنسيك نفسك وأناكلي سعادة لأنها كانت سكسي

    مرة تكبرني بعشر سنين دخلت معاها بدة تمص زبي وأنا ألحس طيزها الحنون ورنّ الهاتف قالي ابوي تعال أحتاجك تركتها هايجة ورحت عند أبوي ولما رجعت لقيتها تلعب بكسها دخلت عليها وفيها وبلت عليها و صارت ما تصبر على زبي ولا طيزي و بتموت في بولي الي حايب زب يدخل
    sweet pussy, xxnxx, فردي, فيلم سكس مصرى
    حكت لي فتاة كانت زميلتي في الجامعة عن قصتها مع الجنس وهذه هي قصتها بالكامل وراعيت ان اكتب كل شيء: انا اسمي سارة وانا من اسرة متوسطة الحال ولي ثلاث اخوات بنات اصغر مني واتميز عنهم بجمال جسمي ووجهي ولكنني كنت اخاف من الناس حيث ان والدي توفى منذ صغري ووالدتي هي المكفلة بتربيتنا حيث انها تعمل بمنصب كبير في احدى الشركات. اكملت تعليمي حتى تخرجت من الجامعة وعلي ان ابحث عن عمل ولم انجح في تكوين اي علاقة مع اي شاب وجميع صديقاتي مثلي فنحن تربينا على عادات وتقاليد صارمة كما ان والدتي شديدة الشخصية وكانت تراقبني وتراقب هاتفي المحمول. كنت احلم كاي فتاة بالزواج ولكنني قررت ان ابحث عن عمل اولا ومن هنا بدات قصتي الحقيقية. بدات بقراءة الجرائد للبحث عن الوظائف وكنت اقرا معها الاخبار التي لاتبشر بخير مطلقا فقد شعرت ان احوال الشباب تزداد سوءا يوما بعد يوم فقررت ان اركز تفكيري في البحث عن عمل وبدات اعتمد على نفسي في هذا الامر وكانت البداية عندما ركبت الاتوبيس للذهاب لاحدى صديقاتي بمدينة نصر ورغم احتشامي في ملابسي حيث انني كنت البس بنطلونا واسعا وبلوزة وايشارب الا ان هذا لم ينقذني من التحرش الذي تعرضت له فقد شعرت بشاب خلفي يمرر ظهر يده على مؤخرتي وكانه لايقصد وبعدها بلحظات شعرت بكف يده وهو يدخل بلطف بين الفلقتين وشعرت باصبعه داخلهما تعجبت كثيرا وانا اقول في نفسي “ماذا عليا ان افعل هل ارد عليه وامنعه ام ماذا؟” وماهي الا لحظات اخرى وبدات اشعر باصبعه يتوغل داخلي اكثر واكثر ويتحسس منطقة حساسة مني, بدات اشعر بدفء ولذة رغم اعتراضي لافعاله بي ولكنني شعرت ان هذا عادي خصوصا انه كان محترفا ومتمكننا وكانه وصل لهذا الاحتراف من كثرة تحرشة بالبنات في المواصلات العامة ولم اكن اعلم لماذا يفعل ذلك فهل كان يتمتع بفعلته ام انه يريد ان يمتعني انا لانه يدخل اصبعه برفق ويزغزغ برقة حتى شعرت بمتعة ونشوة شديدة ولسوء الحظ نزل الركاب فجاة فقد كانت محطة رئيسية وفرغت الكراسي وجلست وانا متعجبة مما حدث لي. وفي نفس اليوم اثناء الرجوع ركبت ميني باص ذاهب لرمسيس وبالطبع كان مزدحما بشدة وكنت افكر هل سيحدث لي كما حدث في الاتوبيس ام انها حالة فردية وعندما ركبت وقفت بجانب فتاة اخرى محجبة مثلي ولكنها تلبس جيبه واسعة وازداد الزحام وفي هذا الزحام شعرت بيد تعبث بمؤخرتي, يبدو انه سيحدث لي كما حدث اثناء ذهابي انها اذن ليست حالة فردية فنظرت للبنت الواقفة بجانبي فلمحت يد الشاب الواقف وراءها يمر على مؤخرتها برفق وانا انظر اليها لارى رد فعلها ولكن لاشي فاقتربت منها وقلت لها بصوت خافت “انتي سيباه يعمل فيكي كده” فقالت وهي مبتسمة “انتي مستغربة ليه” فقلت ليها “انا بيحصل معا كده دلوقتي” فقالت “سيبيه .. اه” فقلت لها “ايه مالك” فقالت “بيبعبصني جامدة ابن ال…” فقلت “بيعمل ايه؟” فقالت “بيبعبصني ايه مش عارفه معناها” وشعرت باصبعه يتوغل بشدة بداخلي من الخلف فقلت في نفسي “اه عرفت معناها دلوقتي!” فنظرت اليها وجدت الشاب خلفها ملتصق بها بكامل جسده وهي مبتسمة وتعض شفتيها من اللذة وانا متعجبة مما يحدث لنا وبعد ان اشبعني هذا الشاب الواقف خلفي تفعيص وبعبصة حيث انها المرة الاولى التي اعرف فيها معنى هذه الكلمة ثم احتضنني هو الاخر فشعرت بشيء صلب يدخل بين فلقتي مؤخرتي شعرت حينها بلذة ونشوة شديدة جدا وكان قضيبه يحتك باعمق منطقة داخل مؤخرتي الناعمة ويتحرك لاعلى ولاسفل بلطف ومن حسن حظنا ان العربة التي نركبها واقفة تقريبا من شدة زحام الطريق والناس يشعرون بالملل وينظرون من النوافذ ولااحد يدرك مايحدث لنا رغم انني اشعر بان مايحدث لي في هذه اللحظة اهم بكثير من اي شيء اخر فماهذا الاحساس وماهذا الشي الذي يتحرك بداخلي بعنف من الخلف ويشعرني بكل هذه اللذة هل هذا عادي وانا انظر للفتاة واقول “انها هائمة وتفتح ساقيها قليلا لتمكنه منها اكثر واكثر سافعل مثلها واتركه يفعل مايريد” وانا اقبض بالفلقتين على زبه من نشوتي حتى شعرت بتعمقه اكثر وبقوة وفجاة شعرت بسائل دافئ يخرج منه فشعرت وكانني اعيش حلما جميلا والفتاة التي بجانبي شجعتني لان اترك نفسي لهذا الشاب فلو كنت بمفردي لنزلت من العربة من الخوف فهذه المرة الاولى التي اتعرض لها لمثل هذا الموقف وانا ليست لدي اي فكرة عن الجنس. وصلنا محطة رمسيس وبالطبع كنت اتمنى ان تطول الرحلة ونزلنا فسالت الفتاة “هو ده عادي” فردت علي بسؤال اخر “هو جابهم عليكي” فقلت لها “يعني ايه؟” فقالت “يعني حسيتي ببلل” فقلت لها “ايوه” فضحكت وقالت “يابختك” فقلت لها “انتي يعني مش باين عليكي حاجة ولبسك عادي ورغم كد بتتكلمي في الحاجات دي؟” فقالت “اقولك حاجة كمان .. انا جاية هنا اقابل شاب اتعرفت عليه في الميني باص اللي كنا راكبينه بس ده بقى كان جامد مفيش مرة يركب معايا الا لما يجيبهم عليا” فقلت لها “طيب بس ده غلط” فقالت “مين قال انه غلط .. البنات دلوقتي بتعنس ومفيش جواز ولاحاجة وحتى اللي بيتجوزوا بيندموا وبيطلبوا الطلاق يعني خربانه خربانه انتي احسنلك تعيشي سنك وتتمتعي بانوثتك وجمالك” فقلت لها “انا لازم اروح اتاخرت واتبادلنا ارقام المحمول وذهبت للمنزل ولم استطع النوم في هذه الليلة من شدة التفكير. اتصلت بصديقتي التي زرتها في اليوم التالي وحكيت لها عن هذا الموضوع وفوجئت بردها ان هذا مايحدث معها وان هذا عادي وكانت متعجبة من جراتي ومن بعض الالفاظ التي قلتها فاخبرتها انني تعرفت على فتاة تعرضت لما تعرضت له وعلمتني بعض الاشياء فقالت لي “عندها حق .. انتي عارفة ان الشباب بيزيد وفرص الجواز بتقل وكله بيدور على المتعة دي”. في الواقع افتنعت بهذا الكلام خصوصا اني وصلت لسن الخامسة والعشرين ولم يتقدم احد لخطبتي ولاامل في ذلك لان علاقاتي محدودة جدا وحتى لو حدث ذلك فان غرضه سيكون غير شريف كما حدث لاحدى صديقاتي التي سلمت له نفسها بعد سيل من الكلمات واللمسات التي استمرت لشهور. شعرت بالياس من حياتي وتعرضت لحالة نفسية سيئة وخرجت من هذه الحالة بعد ان تعرضت لحالة تحرش اخرى عندما ذهبت للبحث عن عمل في احدى مكاتب السياحة ولكنها في منطقة ليست معروفة بالنسبة الي وكنت البس ملابس مغريه ووضعت الميك اب لكي يختاروني عن باقي المتقدمات لهذه الوظيفة واثناء ذهابي مشيت في شارع هادئ وكان هناك شخص يتتبعني وفجاة ضربني على مؤخرتي او بمعنى اخر “بعبصني” بقوة وهرب فنظرت خلفي فوجدته شابا في مثل سني ويلبس ملابس عادية جدا ويوجد ايضا رجال وشباب في المحلات والقهاوي وقد رؤوا المنظر ولم يتحرك احد فاكملت المشي وكانه لم يحدث شيء وماهي لحظات الا وشعرت بنفس الشاب يكرر بي فعلته فلم التفت له ثم شعرت بيده للمرة الثالثة وهي تبعبصني بقوة فالتفت له وكلمته وقلت “انت بتعمل فيا كده ليه مش عيب؟” فقال “انتي حلوة قوي” وانا لمح ذلك الشي يبرز من بنطلونه فتذكرت اللحظة التي شعرت فيها بهذا الشيء بداخلى عندما كنت اركب المواصلات المزدحمة فقلت له “ممكن تسيبني في حالي” فقال “انتي عصبية ليه الدنيا مش حاتطير انتي رايحة فين؟” فقلت له “فيه شركة سياحة هنا” فقال “ايوه انتي رايحة علشان تشتغلي مش كده؟” فقلت له “وانت مالك؟” فقال لي “بلاش الشركة دي انا نصحتك وخلاص” فقلت له “لا واضح انك خايف عليا قوي!” فقالي “انتي حرة انا مستنيكي هنا” وتركني وانا متعجبة من كلامه وتعجبت اكثر من انتظاره لي. وصلت اخيرا وانتظرت حتى جاء دوري في المقابلة الشخصية وعندما دخلت وجدث شابين يسالني كل واحد منهما عن خبرتي وكفاءتي ثم بدات الاسئلة تاخذ جانبا شخصيا كسؤالهم عن ظروفي واخوتي ثم اخذت الاسئلى طابعا جنسيا فرفضت الاجابة وقلت “انا جاية اشتغل مش جاية علشان حاجات تانية” فقال لي احدهم “ماهو علشان تشتغلي لازم الحاجات التانية” فقلت “انتوا شكلكم ميطمنش انا ماشية” فقام احدهم وحاول ان يمسكني ولكنني نجحت في الهرب. لم اصدق مايحدث واثناء ذلك تعرض لي ذلك الشاب مرة اخرى وقال لي “مش قولتلك” فقلت له “كلامك صح” وثناء نطقي بهذه الكلمة شعرت بيده وهي تمر بلطف على مؤخرتي وتبعبصني وانا امشي ببطء فقال لي “يعني متكلمتيش” فقلت له “انا تعبانه وزهقانه تعرف منطقة هادية” فقالي “تعالي في الحارة دي” واثناء مشينا قال لي “انتي ملكة جمال وجسمك يجنن ولبسك يهبل” فقلت له “خف ايدك شويه انت بتقرصني جامد” فقال “اعمل ايه طيزك مفيش انعم منها انا نفسي الحسها لحس” فقلت له “تلحس ايه انت شايفني ايس كريم” فقل “احلى من الايس كريم على الاقل الايس كريم بيخلص لكن انتي مهما الحس فيكي مش حاتخلصي” شعرت بهيجان شديد من كلماته فلم اكن اعلم انني ممتعة ولذيذة لهذا الحد ام انها كلمات فقط ودخلت معه هذه الحارة الضيقة وقال لي “ده بيتنا تعالي” فقاومته في البداية ولكنه طمانني بانه لايوجد احد ولن ناخذ وقتا ولحظة دخولنا اغلق الباب واخذني في حضنه وضمني له بقوة وانا اشعر بهذا الشيء يحتك بكسي وهو يقوم بتقبيلي في وجهي وفمي بقبلات رقيقة ودافئة ثم اندمج اكثر ليدخل فمه بالكامل في فمي ويلحس فمي من الداخل بلسانه ويداعب لساني ويمص لعابي حتى هجت بسرعة لم اكن اعلم ان الجنس ممتع لهذه الدرجة فما اجمل احساس الفتاة عندما تشعر بان كل شيء فيها مرغوب وجذاب حتى لعابها. استمر في استمتاعه بي وانا اشعر بذلك الشيء على كسي وانتظر خروج هذا السائل الذي احلم به وهو هائم بفمي الجميل وانا ايضا مستمتعة بقبلاته فكلما ينتهي من قبله عميقة اقوم انا بتقبيله في فمه فكنت افعل بفمه مايفعل بفمي ثم اخرج فمه من فمي وقال “تسمحي لي” فقلت له “بايه؟” فشعرت بيده تدخل تحت البنطلون من الخلف واشعر بها على لحم مؤخرتي الناعمة فابتسمت له واعطيته قبلة رائعة في فمة وشعرت بيده وهي تمر بين الفلقتين دون حائل ويدخل اصبعه باحثا عن فتحة طيزي ثم شعرت باصبعه يتعمق بين فلقتي طيزي فشعرت باثارة شديدة وتاوهت فقال لي “حلوة” فقلت له “ياه كل دي متعة؟” ولم نتكلم بعدها لمدة ربع ساعة من كثرة التقبيل الذي وصل حتى اللحس حيث بدا بلحس رقبتي وبدا بنزع البلوزة ولحس صدري ومصه وانا لست مصدقة انه احساس رائع ثم نزل بعد ذلك لكسي بعد ان نزع بنطلوني لاكون عارية وبدا بلحسه بشراهه ويمص السائل الذي يخرج مني ليس هذا فقط بل لف جسمي وبدا بلحس فلقتي طيزي بقوة ويدخل لسانه بينهما بشراهه وانا متعجبة من افعاله بي ولكنني تركته يكمل مايفعله بي وانا اشعر بلسانه وهو يلحس فتحة طيزي ويبلله بلعابه. احببت هذا الاحساس خصوصا انه تمادى في لحس طيزي فترة طويلة وانا اتاوه ولااحد يسمعني ثم قام ونزع ملابسه وكانت المرة الاولى التي ارى فيها زب رجل انه كبير وقوي ولكن هيجاني واستسلامي لهذا الشاب ازال عن الخوف ولم تتعدى رؤيتي لزبه ثواني حتى شعرت به بداخل كسي واشعر معه بسيل من القبلات والكلمات الرقيقة وماهي لحظات وشعرت بذلك السائل يندفع بداخلي وكانت لذة ليس لها مثيل ثم شعرت بعدها بالهدوء والراحة وكانني شبعت من وجبة دسمة جدا. لبسنا ملابسنا وقلت له “انت طلعت حوت” فقال “وانتي طلعتي ملكة جمال بجد” ولم اكن ارغب بالذهاب فكلماته ورقته معي تذهب العقل ولكنني لم اندم مطلقا على مافعلت وتبادلنا ارقام التليفونات وتركته وذهبت مسرعة فقد تاخرت على البيت. رجعت لاركب المواصلات وانا ذاهبة للمنزل وانا سعيدة ولااريد ان انسى ماحدث لي وركبت اتوبيس مزدحم وتعرضت للبعبصة ثلاث مرات في هذا الاتوبيس فقط حتى وصلت للبيت وعدى موضوع تاخيري عن المنزل بسلام فقد اقتنعت والدتي بان البحث عن العمل ليس بالامر السهل! هذه هي قصة الفتاة التي لم تكن تعلم اي شيء عن الجنس واول علاقة جنسية معها… اي واحدة نفسها تتمتع بجد زي ساره حتى لو خايفة على عذريتها تكلمني وتصارحني وانا حمتعها بكل الوسائل وحاحقق كل رغباتها. لو اي واحدة نفسها تحس بانوثتها وسابتني ابعبصها وادلعها ليها عليا اني احسسها انها ملكة لاني حاقول لها كلام وحاعمل معاها اللي متعملش في واحدة قبلها.
    سبعة ونص, سكس تركى, سكس سحاق, سكس عراقى

أنشئ موقعًا مجانيًّا على الويب باستخدام وردبرس.كوم
ابدأ